التعليل الصوتي واللهجي والدلالي لظاهرتي الإبدال والإدغام في كتاب إعراب ثلاثين سورة من القرآن الكريم لابن خالويه ت370ه

  • قحطان عدنان عبدالواحد دائرة التعليم الديني

الملخص

يهدف هذا البحث في الوقوف على العلل الصوتية واللهجية والدلالية التي استنطقها كتاب إعراب ثلاثين سورة من القرآن الكريم لابن خالويه من خلال الوقوف على بعض الظواهر الصوتية للألفاظ القرآنية وعلائقها التعليلية التي أصلت لحدوثها، كالإبدال والإدغام، فالأصوات في الكلمة تتأثر فيما بينها ولاسيما أثناء الأداء والتركيب، وهذا التأثير والتأثر هو ميل الإنسان الى قانون السهولة، والتيسير، واختصار الجهد العضلي في النطق غالبا، وكل ذلك لغرض حصول الانسجام الصوتي للأحرف المركبة؛ لتسهيل النطق؛ والتخلص من الجهد العضلي الذي يعتري الإنسان أثناء كلامه.

 ولعل قانون اليسر والخفة ينطلق من منطلق البيئة الاجتماعية التي تحيط بالأصوات، ومقصوده: اللهجة التي تميز بيئة عن بيئة، واللهجة ساحة تعليلية كذلك في حدوث الظواهر الصوتية، وإن كان الغالب في حدوثها لا يحمل دلالة وإنما يخضع لحدود جغرافية واجتماعية تتحكم بها، وقد تتحقق العلل الدلالية  في الظواهر الصوتية، وإن كانت هذه الظاهرة قليلة إذا ما قيست بالتعليل الصوتي المستند على اليسر والسهولة في النطق.

منشور
2021-06-30
القسم
Articles